منتديات زيز نت
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة : يرجي التكرم بتعريف نفسك الينا
بالدخول الي المنتدي اذا كنت عضو او التسجيل ان لم تكن عضو
وترغب في الأنضمام الي أسرة المنتدي
التسجيل سهل جدا وسريع وفي خطوة واحدة
وتذكر دائما أن باب الأشراف مفتوح لكل من يريد
فالمنتدي بحاجة الى مشرفين
لمرسلة الادارة m4arab159@gmail.com

لماذا تشوش الجزائر على زيارات الملك محمد السادس للخارج؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لماذا تشوش الجزائر على زيارات الملك محمد السادس للخارج؟

مُساهمة من طرف yazanet في الأربعاء يونيو 04, 2014 11:21 am

بلغة تتضمن من التلميح أكثر من التصريح، اتهم الديوان الملكي جهات دون أن يسميها بكونها "أعداء التقارب بين الشعوب ومناوئي بناء الصرح المغاربي"، مضيفا في بلاغ الأحد أنهم "لن يشعروا بالارتياح لنجاح زيارة الملك لتونس، ولجودة العلاقات المغربية التونسية".
وبلغت المرارة بديوان الملك محمد السادس إلى حد وصف نشر أخبار صحفية بخصوص حدوث خلاف مزعوم بين العاهل المغربي والرئيس التونسي، منصف المرزوقي، بكونها مؤشر على هذا "المستوى من الدناءة الذي نزلت إليه هذه الأطراف"، وهو ما فهمه مراقبون بأن المقصود بذلك الطرف الجزائري.
ولم يكن صعبا على أي ملاحظ نبيه أن يفطن إلى حالة الاستعداء التي طفت من خلال صحف ومنابر إعلامية جزائرية أبدت غيظها من توقيت زيارة الملك محمد السادس لتونس، رغم أنها جاءت بدعوة من المرزوقي، لتذهب بها الظنون إلى أنها زيارة ترمي إلى عزل الجزائر إقليميا، خاصة بعد تولي بوتفليقة لولاية رابعة في حكم الجارة الشرقية.
شيات: نفاق سياسي
الدكتور خالد شيات، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة وجدة والخبير في الشأن المغاربي، قال إنه من المفترض أن يعد التقارب بين الدول المغاربية أمرا إيجابيا بالنسبة للمسار الذي يمكن أن يتجه فيه الاندماج المغاربي".
وأضاف شيات، في حديث مع جريدة هسبريس، أنه "على المستوى الرمزي وجود تقارب مؤسساتي وشخصي بين زعماء ومسؤولين مغاربيين يعتبر الحالة الطبيعية التي من المفترض أن تنمي البعد المغاربي الاندماجي".
لكن الأسئلة التي تطرح نفسها بحدة، من الذي ينزعج من هذا التقارب بين دول المنطقة المغاربية، ويسعى لتكريس نموذج تنازعي بين مجمل الدول المغاربية، ويعمل على استمرار التفرقة والتنافر بين هذه الدول، وماهي أهدافه من كل ذلك؟..
أسئلة يحاول شيات الجواب عنها بالتأكيد على أن هناك خطاب سطحي مليء بالنفاق السياسي، يكرس الاتجاه العام لبعض الدول المغاربية نحو الاندماج والمستقبل المشترك، لكن بالمقابل يظهر من خلال تصرفاتها العملية أنها لا تنسجم مع هذا الطرح ولا تعمل على تكريسه".
وزاد المتحدث بأن هذه الأطراف تعتبر أن الاندماج هو عامل لتقويض مصالحها، أو على الأصح مصالح مسؤوليها، لذلك فهناك دول همها استمرار فكرة وممارسة الانفصال، وتكريس نماذج غير شعبية في السلطة السياسية، وتقويض كل توجه ديمقراطي".
رؤية المغرب للاندماج
وأوضح شيات أن "الاندماج الذي يدافع عنه المغرب ينطلق من أبعاد حضارية، ولكن أيضا من تطلعات مصلحية"، مبرزا أن "الدول التي تعاكس التوجه المغاربي تسعى لتفتيت المفهوم الحضاري، ويجعل المصالح تدور في فلك القوى غير الديمقراطية التي لا ترى في الاندماج منطقا يتناغم مع مصالحها الضيقة".
وأفاد الأستاذ الجامعي بأن "الذي يخاف من الديمقراطية لا يخشاها باعتبارها نموذجا ناضجا يتهذب فيه الصراع الاجتماعي والسياسي، بل لأنها تتناقض مع مصالحه"، مردفا أنه "بالقدر الذي تكون فيه المصالح مركزة في بيئة غير مستقرة، ستكون المزايا مضاعفة" وفق تعبيره.
واسترسل شيات بأنه "في الفضاء المغاربي هناك نموذجان تمخضا عن الحراك العربي سنة 2011، وهما النموذج الساعي للديمقراطية، وأيضا النموذج الذي يكرس الاستمرارية في المنهج غير الديمقراطي، حيث تغيب إرادة الشعوب".
وتابع "كلا من النموذجين يتدافعان بحدة حسب التحولات الإقليمية والدولية، وهناك عوامل متعددة تساهم في ذلك، باعتبار أن البدائل السياسية المرتكزة على الحركات ذات الاتجاه الإسلامي غير مضمونة في علاقتها مع مصالح القوى الغربية".
وأكمل المحلل بأنه "كان على الإسلاميين الذين اعتلوا السلطة أو الحكومة في الفضاء المغاربي أن يعطوا دليلا على عدم صحة ذلك، لكن الاقتناع انتهى إلى أن المصالح أكثر ضمانا مع نماذج تقليدية وغير ديمقراطية..".
المغرب وتونس نموذجان تطوريان
واعتبارا لكون المغرب وتونس يعتبران نموذجان تطوريان، رغم اختلاف السياقات، يضيف شيات، فإن "التشويش على التقارب كان بديهيا من القوى التقليدية بالمنطقة، بحيث تعمل على تقليص المزايا الإقليمية".
واستطرد بأن هذه القوى تعمد أيضا إلى "إدراج تلك المزايا في بنية ثنائية أو محور تقليدي سابق على الثورات العربية الأخيرة، وبالتالي قطع الطريق على الحلم المغاربي الذي يعني بداهة إسقاط النماذج غير التطورية".
وقال الأستاذ الجامعي إن "هناك أيضا التبعات الجيوستراتيجية التي تنبني على تكيف سليم مع الفاعلين الإقليميين والدوليين، والذين لا يعتبرون في الوقت الراهن أن الاندماج المغاربي فرصة لتقوية القدرات القتصادية لها، والقائمة أساسا على مبدأ التحكم".
وذهب إلى أن القوى الإقليمية التقليدية لديها أسبقية إستراتيجية على القوى المساندة للتحول الديمقراطي، وتقوت بشكل يخالف التطلعات، باعتبار الأحداث التي رافقت الانتخابات الرئاسية الجزائرية، والأحداث التي ترافق التحولات في ليبيا واستعانة هذه الدول بالنماذج الانقلابية والاستئصالية التقليدية مدعومة بقوى كونية".

هسبريس ـ حسن الأشرف
avatar
yazanet
Admin

عدد المساهمات : 44
نقاط : 133
تاريخ التسجيل : 28/05/2014
العمر : 25
الموقع : http://ziznet.clubme.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ziznet.clubme.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى